ثقافة وفن

قراءه تحليلية في أعمال الفنان العراقي (احسان عبد الملك) للناقد (أ. سعد زكريـــا – مصر)

قراءه تحليلية 
في أعمال الفنان العراقي (احسان عبد الملك) 
بعنوان (روعة الكتابات علي دوائر التنوع ومهارة التوظيف)
الناقد (أ. سعد زكريـــا – مصر) 
—————————


مواليد 1958 كركوك.. درست الابتدائية في مدرسة ابن رشد للبنين… والمتوسطة في متوسطة المركزية للبنين وله كثير من الخطوط في جوامع في محافظات العراق وخصوصا في محافظة كركوك… جامع الأحمدي في مفرق دوميز… جامع الكبير. في ناحية تازة خورماتو.. جامع المنصور في العاصمة بغداد.. تكية وجامع شيخ عباس النقشبندي .. في منطقة القلعة.. سامراء.. تكية وجامع ابو خمرة.. في قرية سرحة بقضاء طوز خورماتو.. محافظة صلاح الدين… وله مشاركات في عديد من المعارض


بنظرة شاملة تبتعد عن التدقيق والتحقيق لأعمال الفنان الاستاذ احسان عبد الملك ابن العراق الحبيبة وطن المدرسة الكلاسيكية الرصينة المعاصرة والتي ظهر فيها اعلام الخط العربي هاشم محمد ويوسف ذو النون وخليل الزهاوي واياد الحسيني والدكتور سلمان وعلي الراوي وغيرهم كثير ومنهم السلطان عباس بغدادي المحقق المدقق الرصين وهو من اعظم الخطاطين الاحياء امده الله بالصحة والعمر والبركة فيهما
ومن خلال هذه الارضية وهذا التاريخ المشرف يطل علينا الفنان احسان عبد الملك بلوحات هي في الواقع مزج حسن بين الفن التشكيلي وقدرات اللون والارضيات التعبيرية مع حروف عربية مرسومة وموضوعة في اماكنها المناسبة وعلي الرغم من ذلك لم يتجاوز ولم يجترئ علي الحرف من حيث نسب الجمال والقاعدة واستخدم الحروف المفردة بعدة اقلام حول النصوص واسفلها بالوان مختلفة اقل درجة من النص الرئيسي وكانه يزين طبق وجبة الابداع
وتأتي اعماله بخط الثلث الجلي وبالبنط العريض التابع لاتجاهات المدرسة البغدادية القديمة التي تشغل حيز ومساحه من الحروف بالخروف والمقاطع والكلمات وتأتي اعمال اخري بخط النستعليق الذي يمتاز سمه كتابات النستعليق الفارسي الذي يمتاز بشيكه الترصيف وعلاقه متالفه بين البنط الغليظ للقلم والرفيع وهنا بانوراما كرلماتيه رائعة متعادلة في توزيع العناصر الهيكلية بهندسيه البناء
وتلعب الزخرفة في اعماله دورا محوريا لعطي اكتمال للمشهديه وكنوع َن انواع استحضار روح التراث
وعامل من عوامل لفت الانتباه
وتأتي اعمال اخري للفنان /احسان عبد الملك بخط الثلث الجلي مع ادخال خط النسخ التقعيدي بالبنط الرفيع وهنا التالفات الحرفيه تظهر وتبرز بين هط الثلث بالبنط الكبير وخط النسخ بالبنط الصغير
لإقامه علاقة بين الخطوط وتناغمات وهذا يدلل علي ان تمكن الخطاط من ادواته ومن استطاعته بمهاره التوظيف لأكثر من خط واكثر من رؤيه اخراجية متنوعه تقدم زخم في تلك الأعمال وتقيم ربط بين كل اتجاهات وقواعد الحروف والخطوط. وهنا محطه للوعي والثقافة والفكر 
وطبعا لاننسي ان نذكر الفنان احسان بضرورة ابراز دور القلم البست الذي هو اساس الكتابة وسر اسرارها ونتمنى لحضرته تقدما وتفوقا وازدهارا وننتظر الاعمال الرائعة


الناقــــد
أ. سعد زكريا– مصر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق