تعليم وجامعاتمقال رئيس مجلس الإدارةمقالات

فى اليوم العالمى للمعلم:المعلم بين قمة الوظائف الحكومية والتهميش


بقلم د/ اكرم هلال


فضل المعلم أمر لا غبار عليه فالجميع يعرف أن المعلم له أهمية كبرى في بناء الأمم والحضارات منذ قديم الأزل، سواء كان ذلك من خلال التعليم الحكومي المنظم وهو المتبع حاليا، أو التعليم الذي كان يتم في الماضي سواء بالمنازل أو الأماكن العامة أو ما كان يسمى ب الكتاتيب، فليس غريبا إذن أن يتم اعتماد يوم المعلم العالمي في الخامس من أكتوبر من كل عام لتكريمهم والاحتفاء بهم، تقديرا لدورهم الهام والبارز ومجهوداتهم الكبيرة.

نشأة يوم المعلم العالمي


ترجع نشأة الاحتفال باليوم العالمى للمعلم: الى الخامس من أكتوبرمن العام 1994 وجاء نتيجة مجهودات عدة منظمات تعليمية متخصصة، سعت من خلاله إلى التأكيد على أهمية دور المعلم في المجتمع، وبرغم ذلك يختلف اليوم الذي تحتفل فيه الدول. حيث هناك أكثر من 100 بلد يحتفلون بمناسبة يوم المعلم العالمي، فعلى سبيل المثال تحتفل به أستراليا في الجمعة الأخيرة من شهر أكتوبر، وفي الأرجنتين يوم الحادي عشر من سبتمبر، وفي لبنان تكون الاحتفالية في شهر مارس وهكذا في عدد من الدول.

كيفية الاحتفال بيوم المعلم العالمي


يتم ذلك من خلال تنظيم فعاليات من خلالها يتم توعية المواطنين بأهمية دور العلم والمعلم، وكذلك عمل ورش تدريبة للمعلمين عمل حملات لتعيين مزيد من المعلمين، خاصة أن العالم بأسره يعاني من أزمة نقص في عددهم، وأيضا تنظيم جلسات للإعلاميين بهدف تحسين صورة المعلم خاصة في الدول النامية.
ويلفت اليوم العالمي للمعلم الانتباه إلى الحاجة إلى رفع مكانة مهنة التعليم ليس لأجل المعلمين والتلاميذ فحسب، ولكن لأجل المجتمع والمستقبل ككل بما يمثل إقرارا بالدور الذي يضطلع به المعلمون في بناء المستقبل
وفي بعض البلدان، يُعتبر يوم المعلم يومًا خاصًا لتكريم المعلمين ومنها من يتخذ هذا اليوم يوم عطلة رسمية، وبعضها يتخذه في أيام العمل.
يعتبر يوم المعلم العالمي بمثابة إحياء لذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة والمتعلقة بأوضاع المعلمين.
ويعود الفضل في الانتشار السريع والوعي العالمي بهذا اليوم إلى منظمة إديوكشن إنترناشونال. التي تدعو إلى اتخاذ موقف لأجل مهنة التدريس يُعنى بتوفير التدريب الملائم، والتنمية المهنية المستمرة، وحماية حقوق المعلمين.
كما تقوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة الشهيرة بمنظمة اليونسكو بإقامة احتفال كبير وضخم كل عام للاحتفال بالمعلمين بهدف تحبيب كثير من الشباب في مهنة التدريس العظيمة.
هذا وتقوم العديد من المنظمات الدولية في وضع برامج لتلك الاحتفالات في الدول المختلفة ومن تلك المنظمات الاتحاد الأسترالي للتعليم، اتحاد المعلمين الكندي، اتحاد معلمي المدارس الابتدائية في أونتاريو (كندا)، اتحاد مدرسي الثانوي في عموم الهند، اتحاد المعلمين اليابان، مجلس المعلمين (نيوزيلندا)، الاتحاد الوطني للمعلمين (المملكة المتحدة)، الرابطة الوطنية لاتحاد مدرسي المدارس للمعلمات (المملكة المتحدة)، الرابطة الوطنية للتعليم (الولايات المتحدة).

المعلم الحائر بين قمة الوظائف الحكومية تارة وبين الممهمش من الناحية المالية تارة أخرى


وبالرغم من ذلك إلا أن هناك تفاوتا كبيرا في مستويات المعلم الاقتصادية والاجتماعية بين تلك الدول وبعضها البعض، فنجد أن بعضها يضع المعلم على قمة الوظائف الحكومية بها من حيث الراتب والمكانة داخل المجتمع، بينما نجد في البعض الآخر المعلم مهمشا من الناحية المالية وكذلك من حيث مكانته في المجتمع الذي يعيش فيه.
لهذا ينادي الكثير من المعلمين خاصة في الدول النامية بضرورة تحسين أوضاعهم، لأنهم نواة العملية التعليمية وأساس تطويرها، والقاطرة التي تسحبها للأمام، وبدون الاهتمام بهم وتوجيه الرعاية الكاملة لهم سواء أثناء تواجدهم في السلم الوظيفي أو خروجهم منه سوف يحكم على العملية التعليمية بالفشل.

لا يوجد تعليم جيد بدون وجود معلمين مخلصين


ف في جميع أنحاء العالم، يوفر التعليم الجيد الأملَ والوعد بمستوى معيشة أفضل. مع ذلك، فليس من الممكن أن يكون هناك تعليم جيد بدون وجود معلمين مخلصين ومؤهلين. والمعلمون هم أحد عديد العوامل التي تبقي الأطفال في مدارسهم وتؤثر في عملية التعلم، فهم يساعدون التلاميذ في التفكير النقدي، والتعامل مع المعلومة من عديد الموارد، والعمل التعاوني، ومعالجة المشاكل واتخاذ قرارات مدروسة.
وإذا تحدثنا عن دور المعلمين في تاريخ الأمم لا نستطيع حصره فبدون معلم مخلص ومهتم بمهنته لن تجد تعليم جيد وبدونه لن ترتقي الأمم ولن تتقدم الشعوب، وتقوم الكثير من الدول بإنشاء احتفالات لهذا اليوم وتكرم المعلمين والمعلمات المثاليات حيث يكثر البحث في هذا اليوم عن برقيات وعبارات التهنئة للمعلمين لتعبير الطلاب عن مدى إعجابهم وتقديرهم للمعلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق