مقالات

عبدالمعطى البهو يكتب/ التنوير هو الحل

تعبت من ايجاد جواب مقنع 
اقرا بهدوء وبلا شعارات ثم فكر بالجواب سؤال : ماذا قدّمنا نحن العرب والمسلمين للبشرية والإنسانية في العصر الراهن !!!؟؟

ماذا لو أفاق العالم فجأة واكتشف أننا لم نعد موجودين بالتأكيد لن يخشى من خسارة أي شيء فلن ينقطع الإنترنت ولن تتوقف الأقمار الصناعية ولا مصانع السيارات وقطع غيارها ولن تتوقف أسواق البورصة ولن يفتقد أي مواطن في العالم أي نوع من الدواء ولا المعدات الطبية وأجهزة الأشعة وغرف العمليات ولا حتى السلاح الذي يقتل به بعضنا بعضا فلم نقدم للعالم أي خدمة سوى الكلام وصورة قتل بعضنا في الصحف ونشرات الأخبار فقط 
ستطل سيدة فرنسية من شرفتها لتقول لسيدة أُخرى : لقد اختفى العرب و المسلمون جميعاً 
وستقول الأُخرى : 
أنت تتحدثين عن هؤلاء الذين يقتلون بعضهم ليل نهار !! واذا كان أحد يعتقد أنني أبالغ في رسم الصورة فليقف على مسافة في أية عاصمة خارج الوطن وليراقب خيط الدم من ليبيا حتى العراق مرورًا بسورية واليمن وما بينها من أمة نصفها يسبح على بطنه من شدة الجوع ونصفها الآخر يسبح على كرشه من شدة الشبع وكلهم عالة على البشرية.
لن يتوقف أي شيء في حياة المواطن الياباني ولن يفتقد المواطن الأوروبي أي شيء ولن يخشى الماليزي أو الأميركي من تعطل حياته اليومية فليس لنا أي دور في الإنتاج الحضاري ولا المعرفي ولا الصناعي ولا الإنتاج المادي ولا الاكتشافات أو الاختراعات فقط نتناول ما تنتجه البشرية وكثير من هذا الإنتاج نستهلكه بشكل ضار وخاطئ 
من سيفتقدنا كثيرًا هي مصانع الأسلحة التي تكدس المليارات لأننا الأكثر استهلاكًا لما تنتجه ولم نتوقف عن عقد الصفقات الضخمة لأننا نفتح لها سوقاً بالدم مما نستهلكه يوميًّا من أحدث أسلحة القتل والفتك والدمار هم ينتجون كل شيء ونحن نستهلك كل شيء ولا ننتج سوى الكلام نحن في ذيل القائمة في كل شيء 
بصراحة نحن لاشيئ—- الان ما هو جوابك هل انا بالغت ام هي الحقيقه ويبقى السؤال المزعج لماذا … لماذا .. وإلى متى ؟؟؟؟
رحمك الله يا متنبي عندما قلت: 
يا أمة ضحكت من جهلها الامم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق