شعر وقصة

سمر إبراهيم ضهرو يكتب/ لذا كانت…


لذا كانت

قصة دمعة غفت
على خد الورق
قلم أصابه الأرق
ليل طويل يعاند
…….السهاد
فيه نجوم تتلألأ في
رحاب السماء
درب مزروعة بشوك
الآمال….

لذا مر علي الحب مرّ
مر علي الزمن وسقاني
من كأسه حنظل الشهد
علقم الطعم …
تقلبت علي الأجواء
صيف حار وخريف
محال وربيع
مزهر الأفنان فيه
رغيد الحياة ……

جفت محبرتي
ولم يبقى لى ما اكتبه
إلا ذكرى من أوجاع
العمر…
تنهيدة على السطر
تحرق الحرف
تشب النار بها من قسوة
الدهر….

لذا أعلنت الإعتزال
وتركت قلمي
يمضي في اثر الأوهام
راحلة من غير رجوع
وفي قلبي آهات ودموع

أحلم بطريق معبدة
بالورود وشذا عطرها
ينتشر بالوجود
وإناس بيض الوجوه
تمتلئ قلوبهم بالحب
ناصعة نقية ك أبيض
الثلج ..

كانه حلم مستحيل
ويبقى قلبي أسير
فكرة مجنونة لقلم
الضمير يكتب أشياء
والواقع مجروح
لا يملك غير كتابة
الحروف…..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق