أخبار العالم

حركة صوت مصر تندد بالاعتداء العنصرى على شاب مصرى ببولندا وتناشد الخارجية التدخل

متابعة : فاطمه ابو العلا

 

نددت حركة صوت مصر فى الخارج برئاسة الصحفى والمستشار الاعلامى معتز صلاح الدين بما تعرض له الشاب المصرى محمد عزت السيد الذي يدرس في جامعه التكنولوجيا في وارسوا ببولندا من اعتداء عنصري قام به شباب بحالة هيستريا اعترضوا طريقه وعندما حاول الابتعاد عنهم تبادلوا بينهم جمله انه عربي وانهالوا عليه ببوابل من السباب والضرب مما ادى الى تكسير اسنانه الاماميه واصابته بعاهه فى عينه وفقا لما اكدته والدة الشاب وهى مصريه تعيش فى الامارات .

واشارت الحركة ان الحادث توقيته كان الساعه 6 صباحا يوم 10 فبراير الماضى لكنه اخفى الامر على والدته التى علمت بالحادث قبل ساعات حيث انه يدرس هناك بمفرده فى بولندا ووقت وقوع الاعتداء العنصرى عليه كان وحده اعزلا واستطاع الفرار منهم ولجا لأقرب سيارة دوريه شرطة وهو ينزف وطلبوا له الإسعاف ..ولكن الشرطيه علمت انه سيسافر بعد أسبوع فرفضت فتح بلاغ له بالرغم من ان الكاميرات التقطت الحادث كاملا وقد حاول الشاب محمد التواصل مع السفارة المصريه لكن لم يتم الرد علي التليفون

وقد اصيب عقب الحادث بازمة نفسية عقب الحادث لانه لم يحصل على حقه وغادر الى البرتغال برفقة احد زملاءه البرتغاليين للعلاج هناك
وناشدت الحركة فى بيان لها اليوم وزارة الخارجية التدخل لدى السلطات البولنديه للحصول على حق الشاب المصرى محمد عزت السيد خاصة انه من المقرر ان يعود لاحقا الى بولندا لاستكمال دراسته بعد ان يتماثل للشفاء واكدت الحركة انها تثق فى تحرك الخارجية المصرية للحصول على حق الشاب المصرى
واشارت الحركة الى ان بعض المواقع والصحف البولندية نشرت العام الماضى اكاذيب حول وفاة سائحة بولنديه فى مصر هى السائحه ماجدولينا وتعاونت مصر مع بولندا فى التحقيقات وانتهت التحقيقات لتكشف ان السائحه انتحرت وقد اتصل فى مايو الماضى وزير خارجية بولندا بوزير الخارجية سامح شكرى وابلغه شكر بولندا لتعاون مصر مع بولندا فى التحقيقات بشأن وفاة السائحه البولنديه وتطالب الحركة بان تكون معاملة بولندا بالمثل مع الخارجية المصرية فى واقعة الاعتداء العنصرى على الشاب المصرى محمد عزت السيد

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق