أخبار محليةمقال رئيس مجلس الإدارةمقالات

اكرم هلال يكتب: جورج سيدهم مات

 

بقلم/ اكرم هلال

بمجرد أن تكتب اسم الفنان الكوميدي جورج سيدهم على محركات البحث جوجل ستظهر لك روابط لأخبار تداولت حول خبر وفاته وأخرى تنفي, ولكن هذه المره وعندما يعلق على وفاته رفيق دربه الفنان سمير غانم فلابد أن تتأكد أن ” جورج مات “.

وفى أول تصريح لـ (غانم ) تصريح عقب وفاة رفيق عمره جورج سيدهم، (إنه كان كالجبل وتحمل فى حياته مالا يتحمله بشر).

عن عمر يناهز الـ 82 عاماً، غيب الموت الفنان الكبير جورج سيدهم ، الجمعة 27/ 3/ 2020، بعد صراع طويل مع المرض، الذي أبعده لمدة طويلة عن الساحة الفنية, إذ كان يخضع للعلاج إثر كبوة صحية ألمت به في أحد مستشفيات مصر الجديدة.

ولد جورج سيدهم في 28 مايو/ 1938، بمحافظة سوهاج وحصل عام 1961 على بكالوريوس الزراعة من جامعة عين شمس, وتزوج فيما بعد من دكتورة صيدلانية.  لعب الأدوار الكوميدية بالإضافة إلى تميزه وإجادته أداء الأدوار النسائية الساخرة، بالإضافة إلى قدرته على الغناء وأداء الإسكتشات المسرحية.

التقى بزميليه الضيف أحمد وسمير غانم وكونوا معا “ثلاثي أضواء المسرح”، وشاركوا في عدة مسرحيات وأفلام كوميدية كما قدموا أول فوازير للتلفزيون المصري في شهر رمضان.

كانت الظروف السياسية والاجتماعية في مصر عصيبة، لكن كانت ملائمة لظهور فرقة “ثلاثي أضواء المسرح”، إذ كان الناس يبحثون عن بسمة، أما الضحكة فكانت شيء من المستحيلات بعد أن تكسرت الأحلام على صخرة هزيمة 5 يونيو 1967.

وكانت فكرة “الثلاثي” بمواجهة الجمهور موفقة، ولكنها تحمل مخاطرة، لكنهم نجحوا في اجتذاب الأنظار إليهم، بفضل اعتماد كل من جورج سيدهم وسمير غانم والضيف أحمد على شخصيته المختلفة والمتميزة، لينجحوا في إضحاك مصر والمنطقة العربية المحبطة في ذلك الوقت.

وبحسب ما ورد في كتاب “جورج سيدهم… ملاك البسمة”، للمؤلف طاهر البهي، فإن المخرج محمد سالم هو من اكتشف “الثلاثي” وقدمهم للتلفزيون المصري، ليعرضوا من خلاله أشهر اسكتشاتهم الكوميدية، ومنها “كوتوموتو” و”دكتور إلحقني”.

وهناك من يؤكد أن جورج سيدهم هو صاحب فكرة أن تحمل الفرقة اسم “ثلاثي أضواء المسرح”، وأطلق جورج التسمية استنادا إلى مكتشفهم محمد سالم، الذي كان يقدم وقتئذ برنامجا بعنوان “أضواء المسرح”.

تخرج سيدهم مع بداية الستينيات، ورأي أن يحصل على وظيفة حكومية بوزارة الزراعة إلى جانب أعماله المسرحية، وكان أول ظهور لجورج سيدهم على شاشة التليفزيون في فقرة تمثيلية بعنوان “دش بارد” في سنة 1961، وقتما كان يعمل مهندسا زراعيا في منطقة “أبيس” قرب الإسكندرية، وبعد نجاح “دش بارد”، تلقى جورج مكالمة من التليفزيون المصري من أجل تقديم فقرة أخرى بعنوان “الشحاتين حول العالم” في برنامج اسمه “مع الناس” من تقديم فؤاد منيب.

ولكن هذه المرة مع رفيق مشواره سمير غانم، وحققت الفقرة نجاحا مدويا، وكانت السبب في شهرتهما، وانطلاقهما نحو تأسيس فرقة ثلاثي أضواء المسرح جورج سيدهم وسمير غانم والضيف أحمد.

ولكن: (عندما يشاء الله لا راد لقضاءه ) فقد تصادف أنه وقت إذاعة الفقرة، كان رئيس جورج سيدهم في وزارة الزراعة يشاهده بالتليفزيون، وفي اليوم التالي فوجئ جورج بتعنيفه له بشدة، حيث يتذكر جورج الموقف:

(“نزل فيّ تقطيم وتسبيخ وتوبيخ “ومش عيب يا باشمنهدس تبقى باشمهندس, مهندس زراعي قد الدنيا وتطلع تقف تترقص وتهز وسطك قدام الناس، وتقول دكتور الحقني وبتاع وكلام فاضي زي ده، ده كلام لا يليق.. كرامة المهنة.. احنا مهندسين مش عوالم، إنت متخرج من كلية الزراعة ولا من شارع محمد علي؟ إنت بتشتغل في وزارة الزراعة ولا عند زينب عصفور!”، ونزل في طاخ طيخ طوخ، رحت محموق وزعلان ومتنرفز وكاتب استقالتي وحاططها قدامه ومشيت وما رجعتش الشغل بعد كده تاني، ومن يومها وأنا فنان بس، والحمد لله على كده” ) انها مشيئة الله.

 حيث ومنذ تلك اللحظة ( تفرغ جورج سيدهم للفن ) مع تكوين فرقة «ثلاثي أضواء المسرح» مع غانم والضيف، وأحدث هذا الثلاثي تغييراً واسعاً في الحركة الكوميدية؛ لبراعتهم في تقديم فن «الإسكتش » بطريقة مميزة، جذبت إليهم عيون المنتجين والمخرجين، ليقدموا معاً فيما بعد أفلام متعددة مثل شاطئ المرح30 يوم في السجن وكان آخرها فيلم لسنا ملائكة.

كان الطابع الكوميدي ،والأداء التلقائي سمة ملازمة لـ سيدهم، ومن أشهر أدواره الكوميدية:

مسرحية المتزوجون:

دوره فى مسرحية المتزوجون وفيها لعب جورج سيدهم دور “حنفي”، وهو من أشهر أدواره الكوميدية، والعمل من بطولة سمير غانم، وشيرين، ونجاح الموجي، ومحمد التاجي، تأليف فيصل ندا، ومن إخراج حسن عبد السلام.

فيلم الشقة من حق الزوجة:

وجسد جورج سيدهم خلال الفيلم دور “عبد الرحيم”، الصديق المقرب من الفنان محمود عبد العزيز داخل أحداث الفيلم، وهو من بطولة، محمود عبد العزيز، ومعالى زايد، ونعيمة الصغير، وعبد الله فرغلى، وفريدة سيف النصر، من تأليف فراج إسماعيل، وإخراج عمر عبد العريز.

فيلم أونكل زيزو حبيبي:

وفيه جسد جورج سيدهم خلال الفيلم شخصية “ظريف” وهو معلق رياضي بشكل كوميدي، والفيلم من بطولة محمد صبحي، وبوسي، وإبراهيم سعفان، وفاروق يوسف، قصة يسرى الإبياري، وإخراج نيازى مصطفى.

مسرحية أهلا يا دكتور:

وفيها جسد النجم الراحل جورج سيدهم دور “الزناتي خليفة” خلال المسرحية، وهى من بطولة سمير غانم، دلال عبد العزيز، إبراهيم نصر، رجاء أمين، ومجدي كامل، ومن تأليف فيصل ندا، وإخراج حسن عبد السلام.

ورغم اداواره الكوميدية العديده لكنه كان أيضاً صاحب موهبة كبيرة؛ ساعدته في أن يخرج من الإطار الكوميدي، ليقدم عدداً من الأدوار الجادة، والتي نتذكر بعضها ومنها:

نوبار باشا ..أول رئيس للحكومة المصرية:

من أبرز الشخصيات الجادة التي قدمها جورج سيدهم، كانت شخصية نوبار باشا، وذلك بمسلسل” بوابة الحلواني” للمخرج إبراهيم الصحن، والقضية الأساسية للمسلسل، هي تسليط الضوء على مرحلة هامة من تاريخ مصر، التي تلت وفاة محمد علي باشا، وبداية مصر عهده الخديوية، وسيطرة بعض القوى الأجنبية على سياسة مصر الداخلية، من بين الشخصيات الأجنبية صاحبة النفوذ، كان نوبار باشا، الذي بدأ عمله مترجماً للخديوي، ثم صعد إلى أن شكل حكومة مصرية خاضعة تماماً لرغبة الإنجليز.

حسني .. الموظف الكبير وزير النساء:

في فيلم ” الجراج” الذي عرض 1995 من بطولة الفنانة نجلاء فتحي،و تأليف وإخراج علاء كريم ،قدم الفنان جورج سيدهم شخصية وكيل الوزارة المتقاعد، الذي يسكن بالعمارة التي تعمل” نعيمة” بالجراج الخاص بها بها، وقام سيدهم بشخصية بعيدة تماماً عن الكوميديا، فهو مستغل وفاسد وكان مستغلا لنفوذه، بالإضافة لكونه متعدد العلاقات النسائية.

شلومو .. المواطن الإسرائيلي:

شارك جورج سيدهم في مسلسل” رأفت الهجان” بطولة النجم محمود عبد العزيز وإخراج يحيى العلمي، والذي يعتبر من أبرز الأعمال البارزة بذاكرة الدراما المصرية، فمع رحلة رأفت الهجان إلي تل أبيب في مهمته الوطنية، كانت له علاقات قوية باليهود، وكان من بينهم شلومو الذي تعرف عليه وجمعته مواقف مميزة مع رأفت .

الدكتور مؤمن .. الفقير الذي يتقرب من الأوساط الراقية:

شارك الفنان جورج سيدهم بفيلم” امرأة سيئة السمعة” الذي عرض في 1973 بطولة شمس البارودي ومحمود ياسين، ومن إخراج هنري بركات، وكانت مشاركة سيدهم ذات ظهور محدود، فهو طبيب فقير يسعى للتقرب من الطبقات الراقية، من خلال حضور حفلاتهم، ويكون صاحب دور في تغيير الخط الدرامي، من خلال اقناعه لصديقه بحضور أحد الحفلات، والتي يلتقي فيها بحبيبته القديمة، والتي تتزوج من موظف انتهازي، يدفعها لأعمال غير أخلاقية من أجل الوصول والترقي، ويكون هذا اللقاء الذي رتبه «مؤمن» دون أن يدري هو سبب في أن تعود علاقة الحب لسابق عهدها !

 

سعد مرزوق .. النصاب المحترف:

دور بسيط بعيداً عن الكوميديا قدمه سيدهم بفيلم” غريب في بيتي” الذي عرض في 1982، لسعاد حسني ونور الشريف كان له التأثير في مسار الأحداث، فهو مالك الشقة النصاب الذي يدعي أنه سيهاجر خارج مصر، ويبيع الشقة لشخصين في ذات الوقت؛ مرة للمرضة البسيطة فايزة ، ومرة للاعب نادي الزمالك الواعد شحاتة أبو كف، ويكون ذلك بداية فرض أمر واقع يجمعهما في شقة واحدة، ليبدأ بعدها مواقف تقربهم ليقررا في النهاية الزواج !

 

جورج يضحك جمال عبد الناصر:

وما لا يعرفه الكثيرون عن جورج سيدهم أن له مواقف وطنية، فقد كان عضوا في لجنة “الفن والمعركة” عام 1967، إذ اشترك في زيارة الجبهة الأسبوعية للتخفيف عن الجنود المصابين بعد هزيمة 5 يونيو، كما أنه تبرّع بدخل يوم من المسرح للمجهود الحربي.

وسمح الرئيس المصري الراحل، جمال عبد الناصر لفرقة “الثلاثي” بإنارة الشارع الذي يعرضون في اسكتشاتهم في الإسكندرية عام 1967، وحذث التعارف بين جورج وناصر في تلك الفترة.

وعندما زار عبد الناصر أحد عروض فرقة “ثلاثي أضواء المسرح”، انفجر في الضحك، أثناء إلقاء جورج سيدهم جملته الشهيرة: “أنا الطالب عبد المعطي عبد الحق جاد الله شرابي بهدي سلامي…”، وذلك ضمن استكش تسخر الفرقة فيه من أحد البرامج الإذاعية، لدرجة أن ناصر كان يميل برأسه إلى الخلف من شدة الضحك.

صاحب مبادرة:

وبحسب كتاب “جورج سيدهم… ملاك البسمة”، فإن جورج سيدهم كان هو صاحب فكرة تقديم فرقة “ثلاثي أضواء المسرح” عرضا مسرحيا للمساجين، وكان ذلك في سجن القناطر في يونيو 1971، وتابعت الصحف هذا الحدث الفريد، ونشرت في عناوين أن فناني الثلاثي في السجن، ووصفوا كيف سهر المساجين في سجن القناطر حتى الساعة 11 مساء لأول مرة في تاريخ السجن، الذي لم يكن يسمح بالتواجد خارج الزنازين بعد غروب الشمس.

وكانت هذه “هي المرة الأولى في تاريخ الفن والسجون، الذي التقى فيه الفن ممثلا في المسرح مع المساجين، الذين كانوا يمثلون شريحة من المجتمع كانت منسية وهامشية تماما”، بحسب الكتاب.

جورج و سمير غانم:

بعد وفاة الضيف أحمد في أبريل بسبعينيات القرن الماضي، استمر الثنائي “جورج وسمير”، وقدما معا مسرحيات ناجحة، من أشهرها “المتزوجون” و”موسيقى في الحي الشرقي”، ثم انفصلا، وقدم جورج مسرحيات منها “كلام خواجات” و”حب في التخشيبة”.

حكاية جورج مع “معبودة الجماهير”:

يبلغ رصيد جورج سيدهم السينمائي أكثر من 40 فيلما سينمائيا، من أبرزها “معبودة الجماهير)”و”أضواء المدينة” و”البحث عن فضيحة” و”غريب في بيتي” و”الشقة من حق الزوجة”، كما شارك في مسلسلات تلفزيونية منها “بوابة الحلواني” و”رأفت الهجان”.

وأثناء تصوير فيلم “معبودة الجماهير”، من بطولة عبد الحليم حافظ وشادية، صدر من جورج سيدهم موقف طريف أثناء تصويره المشهد الشهير والوحيد الذي يجمعه بشادية، فعندما قال لها عبارته الشهيرة، خرج عن النص وقال لها من اسكتش “كوتوموتو”: “الواد خلي بالك منه طبطب على كتفه كوتوموتو يا حلوة يا بطة”، ولم تصدق شادية ما سمعت، ليصرخ مخرج الفيلم حلمي رفلة، ويضحك كل من في الاستوديو، ويركض رفلة وراء جورج لضربه، وذلك لأنه كان لا يرغب في تكرار المشهد واستهلاك أفلام خام لعدم توافرها في ذلك الوقت.

 

جورج ومشهد “اكل البيض”:

من أكثر المشاهد العالقة في ذاكرة الجماهير عن جورج سيدهم هو تناوله لطبق كبير من البيض في مسرحية “المتزوجون”، ليتساءل الجمهور حول إن كان ما تناوله في المسرحية بيض حقيقي أم لا.

وأجاب سيدهم عن ذلك في لقاء معه، والذي أفصح فيه أنه كان يتناول بيضا حقيقيا في أول وثاني أيام العرض، ولكنه في اليوم الثالث أصيب بتسمم لأنه لم يستطع تحمله، فتم استبدال البيض بطعام آخر.

 

الحادث الذي غيّر حياته:

قبل نحو 20 عاما أصيب سيدهم بجلطة في المخ أدت إلى شلل نصفي أبعده عن الحياة الفينة، لكن حالته الصحية تحسنت قليلا وظهر في بعض مناسبات محدودة جدا.

وكان الحادث الذي غيّر حياة جورج سيدهم، هو احتراق مسرح الهوسابير بوسط القاهرة، الذي كان يمتلكه في ثمانينيات القرن الماضي، بسبب أحداث الشغب بالقاهرة، لتشكّل ضربة كبيرة لكوميديا سيدهم ولطموحه الفني. بعدها، افتتح سيدهم مطعما للمأكولات الشرقية أداره بنفسه.

جورج سيدهم وعالم البزنس:

ففي سنة 1987 قرر جورج سيدهم اقتحام عالم “البيزنس” من خلال الباب الذي يهواه ويجيده وهو الطعام، فافتتح مطعما للمأكولات الشرقية أداره بنفسه وقام بطهي بعض وجباته، ولرغبته الشديدة في الجمع بين الفن والطعام فقد أطلق أسماء مسرحياته وأدواره الشهيرة على أنواع الأكلات التي يقدمها المطعم، وكانت النتيجة أن قائمة الطعام في مطعمه كالتالي، ” كباب دكتور الحقني وكفتة أهلا يا دكتور وورقة لحمة طبيخ الملائكة وميني مشوي حواديت”.

وعلل جورج سيدهم لجوؤه إلى فكرة إنشاء المطعم لسببين في تصريحات صحفية سابقة: “أولهما أن مسرحي تعرض لحريق في أحداث الشغب في 26 فبراير 1986 بكامل محتوياته، فوجدت نفسي عاطلا، وكان لابد لي من العمل، وأنا لا أجيد شيئا في حياتي إلا التمثيل والطهي، لذلك قررت إنشاء مطعم يمكنني من خلاله أن أعمل وأربح وأرضي هوايتي الثانية في الطهي، وكنت أقوم بنفسي بإعداد معظم الأطعمة التي أقدمها على موائدي العامرة في مطعمي، وترجع مهارتي في الطهي الى أنني أعزب اعتمدت على نفسي في إعداد الأصناف المختلفة التي أتفنن فيها حتى وصلت إلى درجة عالية من الإجادة تحسدني عليها أي ست بيت متفرغة، أما السبب الثاني فهو لأني أعشق الأكل جدا، وكان هذا هو سبب إجادتي لطهي الأصناف المختلفة”.

أعماله:

مسلسلات جورج سيدهم:

الحلو مايكملش- 1997- فوازي

الرجل والليل-1996

كلام رجالة-1995

صباح الورد-1994

بوابة الحلواني (ج2، 3)-1994، 1997 (نوبار باشا)

عزبة القرود-1994

ألف ليلة و ليلة: معروف الإسكافي-1993

حواديت فكري أباظة-1993

رأفت الهجان (ج3)-1992 (شلومو)

عصر الفرسان-1992

قابيل و قابيل-1991

صرخة برئ-1987 (حسن)

آسف..لا يوجد حل-1987 (سعيد)

بلاغ النائب العام (1986)

ياسين وبهية-1982

أصيلة-1980

فوازير ثلاثي أضواء المسرح-1969- فوازي

تركة جدو-1965

ضيوف مزعجين جدًا-1900

قلوب عطشى

البحث عن الضحية (حسن)

سنوات الضحك والدموع (علي صاروخ)

أفلام جورج سيدهم:

الجراج-1995-(حسني)

دخان بلا نار-1986

الشقة من حق الزوجة-1985-(عبد الرحيم)

المعتوه-1982-(صالح كتكوت)

غريب في بيتي-1982-(سعد مرزوق (مالك الشقة النصّاب))

ناس تجنن-1980

البعض يذهب للمأذون مرتين-1978-(منصور)

قصر في الهواء-1978-(سعيد)

رجب فوق صفيح ساخن-1978-(أبو المعاطي)

أحلى أيام العمر-1978

أولاد الحلال-1978

أونكل زيزو حبيبي-1977-(ظريف – ضيف شرف)

عالم عيال عيال-1976-(الجرسون)

ما بعد الحب-1976

حب علي شاطئ ميامي-1976-(صديق)

نبتدى منين الحكاية-1976

ممنوع في ليلة الدخلة-1975-(لولا- فتاة ليل)

بديعة مصابني-1975-(خادم بكنيسة)

قاع المدينة-1974

البحث عن فضيحة-1973-(عبد العظيم – ضيف شرف)

مدرسة المشاغبين-1973-(منصور عبد المعطي)

امرأة سيئة السمعة-1973-(د. مؤمن)

أضواء المدينة-1972-(بلبل)

فرقة المرح-1970

المجانين الثلاثة-1970

واحد في المليون-1970

لسنا ملائكة-1970

الحرامي-1969

العميل 77-1969

نشال رغم أنفه-1969

غرام تلميذة-1969

الزواج على الطريقة الحديثة-1968

أفراح-1968

أنا الدكتور-1968

3 نساء-1968-(أحد المشعوذين(القصة2))

حلوة وشقية-1968

أشجع رجل في العالم-1968

العريس الثانى-1967

كرامة زوجتى-1967-(صميدة عبد الصمد – الجرسون)

بنت شقية-1967

أخطر رجل في العالم-1967-((ضيف شرف))

نورا-1967

معسكر البنات-1967

إضراب الشحاتين-1967

معبودة الجماهير-1967-(محسن صميدة)

شاطئ المرح-1967

شباب مجنون جداً-1967-(حشمت)

شنطة حمزة-1967

خان الخليلي-1966

جناب السفير-1966

30 يوم في السجن-1966

رحلة السعادة-1966

المشاغبون-1965

الشقيقان-1965

آخر جنان-1965

آخر شقاوة-1964-(جورج )

بنت الحتة-1964-(المخبر لبيب)

منتهى الفرح-1963

القاهرة في الليل-1963

 

مسرحيات جورج سيدهم:

نشنت يا ناصح-1995

حب في التخشيبة-1994

جواز مع الاشتراك في الارباح-1984 -(سليم)

كلام خواجات-1984 -(مختاره)

المتزوجون-1981 -(حنفي)

أهلاً يا دكتور-1981 -(د. الزناتي خليفة)

أزواج بلا ماضي-1975 -(حمدي صديق مبروك)

منطقة ممنوعة-1975

من أجل حفنة نساء-1974

جوليو ورومييت-1973

موسيكا في الحي الشرقي-1971 -(حسن)

إنت اللي قتلت عليوة-1970

فندق الأشغال الشاقة-1969

طبيخ الملايكة-1964

كل واحد وله عفريت-1900

لو انت فار انا قطة-1900

فندق الثلاث ورقات-1900

اخر موضة-1900

الراجل اللى جوز مراته-1900

الراجل اللى خاف من خياله-0

المصيدة-0 -(خاطر السعداوي)

حواديت-0

8 x الهواء-0

أخرى

الحب كلمة من حرفين-سهرة تلفزيونية

فتش عن الرجل-سهرة تلفزيونية

طبول- فيلم قصير-سهرة تلفزيونية

شقاوة بريئة-سهرة تلفزيونية

موقعة المرتبة-سهرة تلفزيونية

الساعات الأخيرة-سهرة تلفزيونية

الجاهزين قوي- مسلسل اذاعي-(الدهول)

سلام لحضرة الناظر- مسلسل اذاعي

هذا جناه مرسي- مسلسل اذاعي-(حازم)

قانون ساكسونيا- مسلسل اذاعي

أحلام بالتقسيط المريح- مسلسل اذاعي

 

وفاة جورج سيدهم:

أوضح الفنان الكوميدى الكبيرسمير غانم فى تصريح له عقب وفاة الفنان الكبير” جورج سيدهم” أن “جورج قضى 20 عاما من عمره معذبا بالمرض، وكان يعانى معاناة شديدة, كما دعا الله أن يسكنه فسيح جناته ويجزيه خيرا عن معاناته فى الدنيا”.

 وتابع الفنان الكبير: “جورج أسعدنى وأسعد الملايين وكان فنان جميل له أسلوب خاص، وكان هو اللى بيدير فرقة ثلاثى أضواء المسرح، وأنا والضيف مانعرفش حاجة فى الإدارة والاتفاقات، وبعد وفاة الضيف عملنا مسرحيات رائعة مثل موسيقى فى الحى الشرقى، وأهلا يا دكتور والمتزوجون وغيرها، وكان بيننا كيمياء خاصة لا تتكرر”.

 وعن آخر مرة رآه فيها قال الفنان سمير غانم: “آخر مرة شفته لما عملنا الإعلان مع بعض وكان مبتسم وفرحنا إن فى عمل جمعنا بعد مرضه، وكان مبسوط جدا”. متابعا: “عملت تنازلات كتير فى هذا الإعلان علشان خاطر جورج وعلشان نعمل حاجة مع بعض رغم مرضه”.

 وأكد سمير غانم أنه منذ سنوات لم ير جورج سيدهم قائلا: “شفته فى عيد ميلاده وكان قلبى بيتقطع لما باشوفه، لكن دلال فضلت تزوره بشكل دائم وتتعاون مع زوجته ليندا لتنظيم عيد ميلاده ومحاولة إسعاده وكانت الفنانة الكبيرة نادية لطفى تحرص على الإحتفال بعيد ميلاده”.

وتحدث سمير غانم عن دور الدكتورة ليندا زوجة الفنان الراحل جورج سيدهم قائلا: “سيدة عظيمة وقفت جنبه سنين طويلة وشالت مسئولية كبيرة طوال 20 سنة”.

 وأضاف: “سبحان الله جورج كان عازف عن الزواج لسنوات طويلة ولكن ربنا أراد إنه يتزوج هذه السيدة العظيمة حتى تقف معه فى محنته”.

 وبتأثر شديد قال الفنان الكبير سمير غانم: “يشاء الله أن يرحل جورج سيدهم فى وقت يموت فيه العالم كله من الرعب”، مشيرا إلى صدمته بخبر وفاته وتلقيه عشرات الاتصالات من مصر والعالم لمواساته فى وفاة رفيق عمره.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق